www.haya.com

كل مايخص المنتديات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حــــــــــــــــــــــــــــذ ري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أملي بالله
Admin
avatar

المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: حــــــــــــــــــــــــــــذ ري   الخميس يونيو 12, 2008 7:25 am



غض البصر
غض البصر

غاليتي:

قل للمؤمنين يغضوا من أبصرهم ويحفظوا فروجهم
ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون وقل للمؤمنت يغضضن
من أبصرهن ويحفظن فروجهن

أخيه :

لا تتبعى النظرة النظرة ، فإن الأولى ، لك وليست لك الآخرة.

اللحظات تورث الحسرات ، أولها أسف وآخرها تلف ، فمن تابع
طرفه تابع حتفه الا فيما يحبه الله.

وقال أحمد شوقي :

نظرة فأبتسامة فسلام
فكلام فموعد فلقاء
ففراق يكون فيه دواء
أو فراق يكون منه الداء
غاليتى :
كل الحوادث مبداها من النظر . ومعظم النار من مستصغره الشرر
كم من نظرة فتكت في قلب صاحبها فتك السهام بلا قوس ولاوتر.
والمرء منا مادام ذا عين يقلبها أما في الخير أو في الشر , وأنت
هنا محاسبه على تلك النظرة امام الله غضي البصر يحفظ الله
بصرك لك ..
أخيه :
ينزف القلب حينما تدخلي تلك الاسواق أوالمجتمع العامه بين الرجال والنساء يتقطع قلبك من صور عدم غض البصر
أحذري من تلك الذائب المتربصه بك يا فتاة الاسلام خطر خطر
يا حفيدة عائشة وفاطمة .........
وقال خالد الكاتب :
يارب ماذا جنت عيني على بدني
من السقام فليت العين لم تكن
لم تذهب النفس إلا عند لحظتها
وحسبها أن ترى المملوك يملكني
جسمي وروحي مقرونان في قرن
موكلان بطول السقم والحزن أخيه :
من عمر ظاهره باتباع السنة ، وباطنه بدوام المرقبه ،
وغض البصر عن المحارم ، وكف نفسه عن الشهوات ،
وأكل من الحلال ، لم تخطيء فراسته ، هنا طاعة الله سبحانه
وتعالى ..........
وختاما
حفظكم الله من كل شر ومن تلك النظرة الهاويه.........
نظر العيون إلى العيون هوالذي
جعل الهلاك إلى الفؤاد سبلا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://haya34.yoo7.com
 
حــــــــــــــــــــــــــــذ ري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.haya.com :: الــــقــــســـم الاسلا مى :: منتدى طريق الدعوة-
انتقل الى: